الأربعاء 13 ربيع الثاني 1441 الموافق ديسمبر 11, 2019
 

الفرق بين نظرية المسؤولية الاجتماعية ونظرية "القيمة المشتركة"

الأحد, 28 يوليو, 2019

------------------ نظرية "القيمة المشتركة" هي استراتيجية إدارة ظهرت في العقد الأول من القرن العشرين، سميت بهذه التسمية نظرا إلى أن الشركات مدعوة إلى "خلق قيمة اقتصادية عن طريق خلق قيمة اجتماعية". حيث تجد فيها الشركات فرصا تجارية في المشكلات الاجتماعية. ولقد تم نشر هذه الفكرة في عالم الشركات المشاركة في نهج المسؤولية الاجتماعية. وهي تعتبر بمثابة مرحلة ما بعد المسؤولية الاجتماعية للشركات وتتجاوزها، إذ تقوم المزيد من الشركات الآن ببناء وإعادة بناء نماذج الأعمال حول الخير الاجتماعي، مما يميزها عن المنافسة ويزيد من نجاحها بمساعدة المنظمات غير الحكومية والحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين، فتتمتع حينها الأعمال التجارية بقدرة كبيرة على إحداث تغيير حقيقي في المشكلات الاجتماعية الضخمة.
لقد تم تطوير نظرية القيمة المشتركة من قبل خبراء الاقتصاد واستراتيجية الأعمال بجامعة هارفارد. تعتمد فكرتهم على افتراض أن الرأسمالية -بشكلها الحالي- لا تعمل، وأن على الشركات مراجعة دورها. في الواقع ، لعبت الأخيرة دورًا رئيسيًا في خلق أزمة شرعية للرأسمالية وتغذية الإدراك العام بأن الشركات تبدو غير مبالية تمامًا بالرفاهية العامة وتتصرف فقط تحت القيود. تعتمد القدرة التنافسية للمؤسسة وصحة المجتمع الذي تعمل فيه بشكل متبادل. من ناحية ، يعتمد نجاح النشاط التجاري على صحة المجتمع نظرًا لوجود الطلب والقوة الشرائية ، بالإضافة إلى البنية التحتية اللازمة لتهيئة بيئة ملائمة لأنشطتها. من ناحية أخرى ، يحتاج المجتمع إلى أعمال ناجحة يمكنها أن تخلق ثروة ووظائف عالية الجودة. ومن ثم فإن الاعتراف بهذا الاعتماد المتبادل والاستفادة منه سيكون له القدرة على إعادة تعريف الرأسمالية من خلال خلق قيمة مشتركة.
.
*تنبع القيمة المضافة المشتركة من ثلاثة مصادر هي:
- تحسين الإنتاجية.
- تكييف خدمات ومنتجات الشركة مع احتياجات المجتمع.
- المساهمة في إنشاء مجموعات تنافسية.
.
*أو نقول يمكن للشركات إنشاء قيمة مشتركة بثلاث طرق:
- إعادة التفكير في منتجاتها وأسواقها.
- إعادة تعريف الإنتاجية في سلسلة القيمة .
- إنشاء مراكز تطوير في موقع النشاط التجاري.
وبالتالي تشكل هذه الركائز الثلاث ما يسميه المؤلفون "الدائرة الفاضلة للقيمة المشتركة".
.
------------------ وعلى الرغم من أن مفهوم "المسؤولية الاجتماعية" ومفهوم "القيمة المشتركة" متشابهان بحيث تمثل هذه الأخيرة طريقة جديدة لتوسيع فكرة المسؤولية الاجتماعية نحو نسخة محسنة بشكل كبير، إلا أن هناك فروقا جوهرية بينهما، يمكن إيجازها في الآتي:
1-من حيث الهدف:
-- المسؤولية الاجتماعية: تحقيق فائدة اجتماعية و اقتصادية وفعل الخير.
-- القيمة المشتركة: تحقيق فائدة اقتصادية واجتماعية مع الأخذ في الاعتبار التكاليف التي تنطوي عليها.
2- من حيث الوسائل:
-- المسؤولية الاجتماعية: العمل الخيري ، الاستدامة.
-- القيمة المشتركة: الشراكة ، وخلق قيمة للمجتمع.

3- من حيث سبب الوجود:
-- المسؤولية الاجتماعية: تقديرية أو استجابة للضغط الخارجي.
-- القيمة المشتركة: ترتبط ارتباطا وثيقا بالقدرة التنافسية.

4- من حيث كيفية تحديد ذلك:
-- المسؤولية الاجتماعية: حسب العناصر الخارجية أو التفضيلات الفردية.
-- القيمة المشتركة: اعتمادا على احتياجات الشركة ومصممة داخليا.

5- من حيث الربط مع الأرباح:
-- المسؤولية الاجتماعية: لا تتعلق بزيادة الأرباح.
-- القيمة المشتركة: مرتبطة بقوة لتعظيم الأرباح.

6- من حيث التأثير المالي على العمل:
-- المسؤولية الاجتماعية: مقيد ، يتعلق بالميزانية المخصصة للمشاريع وتأثير الشركة. ينظر إليها على أنها تكلفة.
-- القيمة المشتركة: تأثير كبير على الميزانية الإجمالية. ينظر إليها على أنها ربح.

7-مثال:
-- المسؤولية الاجتماعية: المشاركة في التجارة العادلة.
-- القيمة المشتركة: إعادة التفكير في المشتريات الداخلية لتحسين الجودة والأداء.
.
وكخلاصة؛ تعد القيمة المشتركة نفسا جديدا للرأسمالية، وتمثل تحولًا مهمًا في التفكير الاستراتيجي للشركات. تم تقديمه على أنه قادر على المساعدة في إعادة بناء الرأسمالية في ظل الأزمة. وبالتالي فإن تقاسم القيمة بين الجميع هو وسيلة لتعزيز الرأسمالية. الافتراض لدى مؤيدي النظرية هو أن هذا التقاسم يتماشى في حد ذاته مع توقعات المجتمع وقيمه ككل وليس فقط السوق، بل ومجاوزا لفكرة المسؤولية الاجتماعية. فبينما تركز جهود العمل الخيري والمسؤولية الاجتماعية للشركات على "رد الجميل" أو تقليل تكلفة المعيشة على المجتمع، فإن القيمة المشتركة في شركة القادة تقوم بتوفير التكاليف والحفاظ على المواهب.
.
ومع ذلك؛ أثارت فكرة القيمة المشتركة أيضا العديد من الانتقادات. فعلى الرغم من أنها نظرية مشجعة ومحفزة للغاية، إلا أن الغالبية العظمى من المنظمات الحالية بالكاد بدأت في فهم المسؤولية الاجتماعية ودمجها على المستوى الاستراتيجي. بالإضافة إلى ذلك ، يبدو أن هذه النظرية تخفض من قيمة المسؤولية الاجتماعية بالكامل، بما في ذلك جوانبها الإيجابية والوظيفية.
كما وهناك انتقاد آخر من بين أمور أخرى كثيرة وهو أن نظرية القيمة المشتركة يبدو أنها تضع صناع القرار والحكومة جانباً من خلال عزل القدرة على الابتكار فقط في أيدي الشركات.
أخيرًا؛ على الرغم من عدم يقين هذه النظرية والعدد الكبير من منتقديها، فإن لها ميزة تحسين تفكير المنظمات حول المسؤولية الاجتماعية وربما يعرف بعضهم كيفية رسم تطبيق إيجابي.

.

بحث من إعداد:
أ. بورزيق خيرة

دراسة
بواسطة:
أستاذة مؤقتة وباحثة في طور الدكتوراه حول المسؤولية الاجتماعية
عضو منذ: 12/03/2018
عدد المشاركات: 17