الخميس 6 ربيع الأول 1440 الموافق نوفمبر 15, 2018
 

فلسفة المسؤولية الاجتماعية للإعلام وعلاقتها بالفضاء العمومي

الثلاثاء, 3 يوليو, 2018

الفرد لا يمكن أن يحيا إنسانيته في أقصى مداها إلاّ بممارسة التفلسف، فالفلسفة ضرورية لنهضة وتنوير الأمة. وأكثر الفلسفات الوضعية قبولا لدى الباحثين هي فلسفة المسؤولية الاجتماعية؛ إذ يرى هانس جوناس أن فلسفة المسؤولية أصلها مبدأ أخلاقي، وهو المبدأ الذي تقوم عليه فلسفة المسؤولية الاجتماعية باعتبار أنها تدافع عن القواعد والمعتقدات المحافظة لجعل الفضاء العمومي الحيز الأمثل للممارسة الديمقراطية والتعددية السياسية والإعلامية.

وتعتبر نظرية المسؤولية الاجتماعية من أبرز النظريات التي قامت عليها فلسفة الإعلام، حيث فرضت هذه المسؤولية قيم ديمقراطية على حرية الصحافة والتعبير مبرزة دورهما في بناء علاقة إيجابية بالفضاء العمومي، وحمايته من الانقسامات الداخلية التي يفرزها غياب الحوارات الجادة والموضوعية، إذ عظمت هذه النظرية حرية التعبير لدى الأفراد ومساهمتها في بناء الفضاء العمومي الذي تُنَظم ضمنه العلاقات بينهم وبين السلطة الحاكمة، وتحدد فيه أولويات الخطاب الديمقراطي المبني على الحوار والنقاش والمداولة. كما تهدف هذه النظرية إلى رفع مستوى التصادم إلى مستوى النقاش الموضوعي البعيد عن الانفعال.

وعليه أصبح الاهتمام بالمسئولية الاجتماعية مطلب أساسي لتحقيق الحريات من خلال التزام الإعلام بالمساهمة في توفير المجال العمومي.

المصدر:
دراسة بقلم الأستاذة بورزيق خيرة، سينشر قريبا على موقع الجامعة https://www.univ-saida.dz/dsp/

دراسة
بواسطة:
ممثلة قانونية وباحثة في طور الدكتوراه حول المسؤولية الاجتماعية
عضو منذ: 12/03/2018
عدد المشاركات: 11